مقال اعجبني

جائني في الايميل مقال اعجبني كثير وهو للصحفي محمد السحيمي من جريده

الوطن.. مقال يتكلم عن تصرفات بعض افراد هيئه الامر بالمعروف و النهي عن

المنكر.. انا ماراح اعلق على المقال وراح اترك التعليق لكم.

حينما تعلن للناس ، ما درسته في الجامعة الإسلامية،  من أن محمداً – فداه كل

من خان رسالته، و شوَّه تعاليم دينه –  هو خاتم الأنبياء، وأنه – صلى الله عليه

وسلم – أدى الرسالة، وبلَّغ الأمانة، وتركنا على المحجة، التي اكتملت في حياته

بقوله تعالى :  ( اليوم أكملتُ لكم دينَكم  و أتممتُ  عليكم  نعمتي ورضيتُ لكم

الإسلام دينا)، وتزعم استناداً على هذه الآية العظيمة أنه لا شيخ للإسلام بعد

محمدٍ ، فالجميع مسلمون مؤمنون ، وإن اختلفوا فقهياً، بل وإن تقاتلوا، وأذاق

الله  بعضهم  بأس بعض ، لا  يحق  لأحدهم  الوصاية  على الآخر ، ولا فرض

اجتهاده الشخصي ـ مهما بلغت وجاهته – على المجتمع، وأن غاية مايجب عليه

هو التذكير،  والوعظ، و المجادلة بالتي هي أحسن، أسوةً بسيدنا، وإمامنا، و

هادينا، الذي يخاطبه تعالى قائلاً:(فذكِّرْ إنما أنت مُذكِّر لست عليهم بمسيطر)

فكم  أنت حاقد حاسد  فاسد، حينما تقول : إذا  كان هذا الخطاب موجهاً إلى

النبي  الخاتم ، بصرامة  أسلوب ” الحصْر “: (إنما)، مؤكداً بأسلوب النفي:

( لست ) ، مغلَّظاً  بالاستثناء : ( إلا من تولَّى وكفر ) ، فما  بال  أقوامٍ  منَّا

يتجاوزون مهمة الأنبياء ، المحددة  بكل هذا الوضوح ،  إلى شهوة السيطرة،

و شراهة الاستبداد؟ وكم أنت حاسد حاقد فاسد ، حينما تقارن سلوكهم في

تفعيل  شعيرة  “النهي عن المنكر، والأمر بالمعروف” ، بسلوكه عليه الصلاة

والسلام : تأتيه الزانية بنفسها ، ولم يتسقط  هو – حاشاه –  خصوصيتها،

فيتركها  حتى تلد ، ثم حتى ترضع، ثم حتى تطمئن على أن “يتيمها” في

يدٍ  أمينة  بعدها، يتركها  ثلاث  سنوات، حرةً  طليقةً ، لم  يأمر  بحبسها،

و لم  يوقِّعْها على محضرٍ بالواقعة ، بل لم يسألها حتى عن اسمها، أوجهة

إقامتها ! و يؤتى بمدمن الخمر، و يستنقذه  هو  – عليه الصلاة والسلام –

من أيدي من استعرت الغيرة “الدينية” في عروقهم، من الصحابة، قائلاً:

“اتركوه فإنه يحب الله ورسوله”! وحينما نهروه، نهرهم قائلاً: “لا تعينوا

الشيطان  على  أخيكم” !   فكم  أنت حاسد حاقد فاسد، حينما تنشر هذا

الهدي النبوي العظيم ، وتتساءل: ما بال أقوامٍ منا يخالفونه، وكأنهم أشد

غيرةً من  صفوة  الخلق أجمعين ؟ بل ما  بالهم يخالفون  القرآن العظيم –

بتجاوزاتٍ  فرديةٍ  أصبحت  ظاهرةً  سائدة –  فينهاهم  عن  التجسس، و

يتجسسون؟ وينهاهم عن نهش أعراض الناس، فيأكلونها ميتةً؟ وينهاهم

عن سوء الظن ،  فلا ينطلقون  إلا  من  سوء  الظن؟ و يأمرهم   بالستر،

فيمتثلون هذه المرة؛ فلم يفضحوا إلا “ستين ألف”تجاوزٍ أخلاقي في عامٍ

واحدٍ، لا تمثل إلا 10% مما تمكنوا من رصده؟

كم أنت حاقد حاسد فاسد، وأنت تصرخ: يا إلهي كيف نخالفك،ونخالف

نبيك عليه الصلاة والسلام، باسم دينك الذي أكملت وارتضيت؟ فما هو

الظلم  المنافي للإيمان في  قولك  يا جبار يا متكبر  :  ( الذين آمنوا ولم

يلبسوا إيمانهم بظلمْ)؟

كم  أنت  حاقد حاسد فاسد، وأنت تتساءل عن عدم استجابة الدعاء، و

انحباس المطر، وغلاء المعيشة، وانتزاع البركة من أي 5%؟

Advertisements

9 تعليقات to “مقال اعجبني”

  1. sirajallaf Says:

    أخي محمد

    مقال رائع بالفعل

    ويستحق القراءة مرات ومرات

    للأسف

    أصبحت مهمة من يتشدقون بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هي محاولة اصطياد الأخطاء
    ومن ثم نشر الفضائح

    والتغطية على هذا كله بغطاء عجيب

    يطلقون عليه

    (مصلحة المجتمع)

    لا أعتقد أبدا أن مصلحة المجتمع تكون بتصيد الأخطاء ونبش الأسرار

    عندما يقول الله عز وجل: (تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر)

    فهو يعنينا بالدرجة الاولى
    أي أنفسنا

    فكل إناء بما فيه ينضح

    هذا لا ينفي وجود أمثلة رائعة على فنون الامر بالمعروف والنهي عن المنكر

    من كثير ممن ينتسبون إلى الهيئة أو لا ينتسبون إليها

    ولنا في شيوخ أمثال الدكتور عايض القرني والدكتور سلمان العودة والأستاذ عمرو خالد والدكتور طارق السويدان –والقائمة تطول–

    لنا فيهم أكبر العبر على أن السلوك الشخصي هو مفتاح الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر

    وليس المظهر واللحية والثوب القصير…..

    شكرا أخي

    بالفعل دقيت على الوتر

  2. ام رغد Says:

    بعض الذين يأمرون بالمعروف تنطلق طريقتهم من خلال حديث الرسول صلى الله عليه وسلم (من رأى منكم منكرا، فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان ) رواه مسلم.
    هناك من يفضل الإنكار باليد وهي كثيراً ماتبطش بالناس،ولكن لا يفطنون إلى فعل النبي صلى الله عليه وسلم في إنكاره على أصحابه والصبر عليهم من أجل نتيجة ينتفع بها عامة المسلمون وليس خاصتهم..

    والتغيير باليد كما في شرح ابن تيمية له شروط اقتبست من شرحه مايلي:

    المقصود: أن الحديث دل بظاهره على تعليق وجوب الإنكار، ووجوب التغيير باليد بالرؤية، وما يقوم مقامها.
    والثاني: بالمنكر نفسه، فتغيير المنكر، يعني -مثلا-: رجل أمامه زجاجة خمر، أو أمامه شيء من الملهيات المحرمة، فإنكار المنكر ليس هو التعنيف للفاعل، وإنما هو تغيير هذا المنكر من الخمر، أو من الملاهي المحرمة، أو من الصور المحرمة، أو أشباه ذلك بتغييره باليد مع القدرة.
    تغييره باليد مع القدرة، وأما الفاعل له فهذا له حكم آخر.
    قال: فليغيره بيده والتغيير هنا أوجب التغيير باليد، وهذا مقيد بما إذا كان التغيير باليد مقدورا عليه، وأما إذا كان غير مقدور عليه، فإنه لا يجب، ومن أمثلة كونه مقدورا عليه: أن يكون في بيتك الذي لك الولاية عليه يعني: في زوجك وأبنائك وأشباه ذلك، أو في أيتام لك الولاية عليهم، أو في مكان أنت مسئول عنه، وأنت الولي عليه، هذا نوع من أنواع الاقتدار، فيجب عليك هنا أن تزيله، وإذا لم تغيره بيدك فتأثم، أما إذا كان في ولاية غيرك، فإنه لا تدخل القدرة هنا، أو لا توجد القدرة عليه؛ لأن المقتدر: هو من له الولاية فيكون هنا باب النصيحة لمن هذا تحت ولايته،ليغيره من هو تحت ولايته والتغيير في الشرع ليس بمعنى الإزالة.
    التغيير: اسم يشمل الإزالة، ويشمل الإنكار باللسان بلا إزالة، يعني أن يقال: هذا حرام، وهذا لا يجوز، ويشمل -أيضا- الاعتقاد أن هذا منكر و محرم؛ ولهذا جاء في هذا الحديث بيان هذه المعاني الثلاث، فقال عليه -الصلاة والسلام:- فإن لم يستطع – التغيير بيده – فبلسانه يعني: فليغيره بلسانه، ومن المعلوم أن اللسان لا يزيل المنكر دائما، بل قد يزول معه بحسب اختيار الفاعل للمنكر، وقد لا يزول معه المنكر، تقول مثلا لفلان: هذا حرام، وهذا منكر لا يجوز لك، قد ينتهي وقد لا ينتهي، فإذا أخبرت الخلق، أو المكلف الواقع في هذا المنكر، إذا أخبرته بأنه منكر وحرام فقد غيرت، وإذا سكت، فإنك لم تغير.

    هناك المزيد على http://www.taimiah.org/Display.asp?ID=36&t=book17&pid=1&f=nawa-0034.htm&printer=on

    المقال جميل ،وأحببت الإفادة بشكل متوسع…
    شكراً محمد..

  3. ودّ Says:

    الاعلام يشوه ذلك للأسف ..!
    شكرا على هذه المشاركة

  4. صارخ بصمت Says:

    بالفعل مقال رائع يا رائع

  5. lemonh Says:

    اختيار موفق لموضوع رائع

    اعتقد ان حديث في مامعناه( من ستر على مسلم ستر الله عليه في الدنيا والاخره )

    وهذا للاسف عكس شعارمن امسك بزمام الامر بالمعروف والنهي عن المنكر

    الامن رحم ربي واظن البعض همهم وشغلهم الشغال تقصير الثوب تطويل اللحيه

    اخذو القشور من الدين وتركوا اعظم الامور ولاتنسى عدم اتبسم لي اي شخص

    اذا كنت ملتزم او ( مطوع ) كما يقال …. ^_^

    اسأل مرة اخرى لماذا انحباس المطر، وغلاء المعيشة، وانتزاع البركة ؟؟؟!!!

  6. watar Says:

    sirajallaf ..
    فعلا باقي شويه و يدخلوا علينا في بيوتنا عشان يعرفوا ايش جالسين نسوي.. شكرا لمرورك

    ام رغد..
    الف شكر لتعليقك اللي افادني كثير

    ود..
    قصدك الاعلام يشوه سمعه مين؟؟

  7. watar Says:

    صارخ بصمت..
    نورت المدونه يا قاطع.. شكرا لك

    lemonh..
    وانا كمان اسآل نفس السوال واعتقد الاجابه موحوده في المقال

  8. ميقات الذاكرة Says:

    موظفي الهيئة يقومون بعمل
    أكثر مما هو دعوة ، وهذا الغالب على الكثير منهم
    – كما نرى – ، وحتى طريقة النصح نجد بعضها ضمن نطاق
    الإيجابي ، ومنها السلبي .

    عزيزي ” كلنا مكلفون بالدعوة ” لماذا لا نكفي انفسنا
    ونريح أنفسنا هذا الصداع .

    دمتم ..

  9. watar Says:

    ميقات..
    كلامك عين العقل.. المفروض اننا كلنا مكلفون بالامر بالمعروف والنهي عن المنكر
    ومو تجي فئه وصيه علينا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: